حركة النجباء تحمل الحكومة مسؤولية الإنفلات الأمني والبرلمان التقصير الرقابي

حركة النجباء تحمل الحكومة مسؤولية الإنفلات الأمني والبرلمان التقصير الرقابي

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 24, 2021 | 9:58 ص

حملت المقاومة الإسلامية حركة النجباء الحكومة المؤقتة مسؤولية الإنفلات الأمني الذي يمر به البلاد ، مؤكدة ان سكوت جهات المختصة سيجر  إلى ما لايحمد عقباه .

 

وذكر بيان لحركة النجباء : ” لقد حذرنا قبل عدة أشهر من نية التنظيمات الإرهابية شن عمليات تستهدف الأبرياء داخل المدن المقدسة والمكتظة بالسكان ولم نلق أي أذن صاغية ” .

 

واضافت :  ”  إننا في المقاومة الاسلامية قبل أن نحمل الحكومة المؤقتة المسؤولية الكاملة على الإنفلات الأمني والفواجع الدامية نحمل البرلمان العراقي مسؤولية التقصير عن أداء واجبه الرقابي تجاه هذه الحكومة وعدم إتخاذ أي إجراء تجاهها بشكل يثير أكثر من علامة استفهام ” .

 

نص البيان  كاملاََ  : 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿مَن قَتَلَ نَفسًا بِغَيرِ نَفسٍ أَو فَسادٍ فِي الأَرضِ فَكَأَنَّما قَتَلَ النّاسَ جَميعًا وَمَن أَحياها فَكَأَنَّما أَحيَا النّاسَ جَميعًا وَلَقَد جاءَتهُم رُسُلُنا بِالبَيِّناتِ ثُمَّ إِنَّ كَثيرًا مِنهُم بَعدَ ذلِكَ فِي الأَرضِ لَمُسرِفونَ﴾

صدق الله العلي العظيم

لقد حذرنا قبل عدة أشهر من نية التنظيمات الإرهابية شن عمليات تستهدف الأبرياء داخل المدن المقدسة والمكتظة بالسكان ولم نلق أي أذن صاغية.

وها هي دماء الأبرياء تسفك في الشهر الحرام قرابيناً لأطماع الطامعين وأحلامهم المريضة التي لا تعتاش إلا على الدم المحرم وما شاهده الجميع اليوم في مدينة الصدر المنكوبة المظلومة من جثث النساء والأطفال لحري أن يشعل في النفوس نيراناً من الاسى والألم.

فها هي البلاد بعد كل ما قدمت من قوافل الشهداء والتضحيات تعود إلى المربع الاول من الصراع والإقتتال الدامي على الكراسي والمناصب الذي يكون ضحيته دوماً من لم يذق من دنياهم إلا الجوع والفقر والقتل.

إننا في المقاومة الاسلامية قبل أن نحمل الحكومة المؤقتة المسؤولية الكاملة على الإنفلات الأمني والفواجع الدامية نحمل البرلمان العراقي مسؤولية التقصير عن أداء واجبه الرقابي تجاه هذه الحكومة وعدم إتخاذ أي إجراء تجاهها بشكل يثير أكثر من علامة استفهام.

كما اننا لن نسمح ان تكون دماء أهلنا الزكية مجرد إعلان انتخابي لبعض النفوس الضعيفة المريضة.

إن السكوت على مثل هذه الفواجع الكبرى من قبل الجهات المختصة سيجر إلى ما لايحمد عقباه فليس للناس من قبل بالسكوت ونحن منهم على مثل ذلك.

ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

المقاومة الإسلامية حركة النجباء
8 / ذو الحجة / 1442 هـ

 

مواضيع عشوائية