تعلمنا من الحسين عليه السلام أن نكون أحراراً .. تعلمنا المقاومة

تعلمنا من الحسين عليه السلام أن نكون أحراراً .. تعلمنا المقاومة

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 1, 2022 | 1:50 م

ــ إياد الإمارة  ..

 

سماحة آية الله رئيسي “دام ظله”: يطالب بحزم وقوة وإقتدار محاكمة ترامب على جريمته بإغتيال الحاج قاسم سليماني ورفاقه الشهداء، ويرفع صورة الشهيد أمام أنظار العالم ليراها سكان الكرة الأرضية كافة فيفرح الأصدقاء ويُذل الأعداء ويزدادوا رعباً وإنكسارا ويوقنوا إن يوم الإنتقام قريب جداً.

الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه يعلمنا جميعاً درس الحرية الأبرز، الحرية كما يريدها دين الإسلام المحمدي الأصيل الذي رفع أمة “المقاومة” وجعل منها قوة عظمى لا يمكن تجاوزها في رسم خارطة العالم الجديد بكل ما تدور فيه من صراعات ومشاحنات وحروب هنا وهناك..

من الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه تعلمنا درس الحرية فسارت قوافل الشهداء تصنع إنتصارات محور المقاومة، النصر تلو النصر منذ ثورة الإمام الخميني رضوان الله عليه وحتى سنوات الدفاع المقدس التي نعيش ذكراها هذه الأيام وحتى إنتصارات المقاومة في فلسطين ولبنان وسورية والعراق واليمن السعيد..

إنه درس الحرية الحسيني.

سماحة آية الله السيد إبراهيم رئيسي “دام ظله” يرفع صورة القائد الشهيد قاسم سليماني رضوان الله عليه في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك الأمريكية ويطالب بمحاكمة المجرم الأرعن ترامب في عقر داره ويشيد بمقاومة الشعوب للإرهاب الذي تمثله أمريكا والصهيونية المقيتة..

سماحة آية الله السيد إبراهيم رئيسي “دام ظله” حسيني همام وفارس من فرسان ثورة الإسلام المحمدي الأصيل ورجل من رجالات قائد الثورة الإمام الخامنئي دام ظله الوارف.

من يقوى على أن يتفوه بحرف واحد من حروف العزة والكرامة والرفعة والإباء والرجولة التي تفوه بها سماحة آية الله السيد إبراهيم رئيسي “دام ظله”؟

مع ملاحظة عدم وجود أي وجه مقارنة بينه وبين القائد رئيسي..

هل يستطيع من يمثل العراق مطالبة امريكا بمحاكمة ترامب؟

أمر مضحك أن نطالب بهكذا موقف..!

أمريكا التي قتلت شهيد العراق الحاج ابو مهدي المهندس رضوان الله عليه ورفاقه راعية الإرهاب وداعمة زمرة داعش الإرهابية التكفيرية.

نحن ابناء هذا البلد لا نتحمل مسؤولية إختيار رئيس الحكومة الحالي..

النفر الضال هم الذين يتحملون مسؤولية هذه الجريمة المفجعة..*

يتحمل مسؤوليته مَن اختاره، وسيُكتبُ في سيرهم قريباً هذا الشيء لتكون سيرهم سوداء على مر التاريخ، ونحن نعرف هؤلاء بالأسماء وسنعلنها قريباً لنلعنهم طويلا.