الاطار التنسيقي: فوتنا الفرصة على من يريد تفرقتنا ومبادرة “بارزاني” غامضة

الاطار التنسيقي: فوتنا الفرصة على من يريد تفرقتنا ومبادرة “بارزاني” غامضة

Linkedin
Google plus
whatsapp
يونيو 22, 2024 | 5:40 ص

أكد النائب عن الاطار التنسيقي “محمود السلامي” ، اليوم الخميس، أن الاطار فوت الفرصة على من يريد تفرقته وتفتيته، فيما أشار الى ان مبادرة رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني ماتزال غامضة.

وقال السلامي ، في تصريح ، إن “التحالفات مازالت قائمة، والإطار التنسيقي استطاع أن يفوّت الفرصة على من يريد التفرقة والإطار متماسك”.

واضاف ، أنَّ “قادة الإطار ما زالوا يفتحون أبواب الحوار وهناك تخويل لهادي العامري للتفاوض مع الكتل السياسية”، مشيراً إلى أنَّ “أهم مرتكز للمفاوضات؛ المشاركة في الحكومة في الرأي والحضور، وهناك من يراهن على تفتيت الإطار ولن ينجح لأنَّ الإطار متماسك”.

وأوضح ، أنَّ “مشاركة الإطار يجب أن تكون بالرأي والمناصب، لأن الحكومة شأن شيعي ويجب أن يشترك كل المكون فيها”، ولفت إلى أنَّ “الحوارات مفتوحة ومبادرة مسعود بارزاني ما زالت غامضة، وفي حال الدخول ومشاركة الإطار سندخل مجتمعين مع كل المكون الشيعي، وخلاف ذلك لدينا خيارات أخرى”.

وتابع السلامي ، أنَّ “الدستور العراقي واضح بشأن الكتلة الأكبر ويقول إنَّ الجلسة الأولى يديرها أكبر الأعضاء سناً وتبدأ باليمين الدستورية وتنتهي بانتخاب رئيس البرلمان ونائبيه ومعناه عندما يتسلم رئيس البرلمان المنصب تبدأ جلسة ثانية، والكتلة الأكبر تقدم في الجلسة الأولى”، مؤكداً أنَّ “الإطار التنسيقي متمسك بكونه الكتلة الأكبر”.