الولاية يوم الكمال..فلسفة الولاية التكوينية ..

الولاية يوم الكمال..فلسفة الولاية التكوينية ..

Linkedin
Google plus
whatsapp
سبتمبر 25, 2021 | 5:55 ص

 

ــ هشام عبد القادر ..

 

قالوا الكمال لنصف الدين في أن يتزوج المرء يكون له زوجة يكتمل دينه نعم لم نعترض ونقول يا ويلاه لكن عندما نقول كمال الدين بولاية الإمام علي عليه السلام غثيت انفسهم مع إنه نصف الدين كما قالوا اكمل دينك تزوج اخرجوا عيسى ابن مريم عليه السلام من الدين ..بحكمتهم او الحديث المنقول او الرواية ..لا نعلم كيف جعلو نصف الدين بما صاغته عقولهم..

هنا نعرف الدين

الدين الإسلام …

الإسلام التسليم

الإسلام السلام

الإسلام رحمة للعالمين

الإسلام كمال والكمال ليس فيه نقص..

الإسلام نعمة ليس نقمة

الإسلام توحيد ليس شرك

الإسلام عدل وليس ظلم

الإسلام توحيد خالص لأمر الله

لا نشرك بأمر الله والظلم هو من الشرك الأكبر

او هو الشرك الأكبر

الإسلام ءامن وامان واشباع كل حاجة إطعام وامان لكل خائف

الإسلام تسليم روحك لله نفس تعرج الى الله والعروج يحتاج طمئنينة ..

والطمئنينة بحاجة الى كمال مطلق والكمال بالولاية للإمام علي عليه السلام اولى بنا من انفسنا …

الإسلام الإيمان

يوم الولاية يوم الكمال

هذه الحقيقة وتمام النعمة والرضا بالإسلام دين كامل

نعرف تلك المعارف

رفع الحق يد الإمام علي عليه السلام بيد رسول الله

الكتاب والعترة

وملخص الأمر علي مع القرأن والقرآن مع علي

والحق مع علي يدور حيثما دار

وعلي مع الحق والحق مع علي

وعلي القرآن الناطق

الكتاب المبين

الإمام المبين

اهل الذكر

اولوا العلم

الراسخون في العلم

باب مدينة رسول الله

نفس رسول الله

وصي رسول الله

وارث علم رسول الله

وارث الكتاب

وارث العلوم كلها

الإذن الواعية

هنا اريد ان اقف لا نحصي الفضائل

ولكن علم الفلسفة في يوم الولاية لماذا لم يقول ايام الولاية

ولكن اليوم اكملت لكم

مع ان العالم اليوم لم يصل للحقيقة هنا نقطة مهمة

من ذالك اليوم الى يوم القيامة مرتبط بشئ واحد هو الإمام علي عليه السلام ركزوا معي ايش الهدف هناك خلافات وحكم باسم الإسلام من بعده الى اليوم

هل هي مناسبة قولا وعملا بشخصية الإمام علي عليه السلام اذا هي نفس او متقاربة لشخصية الإمام علي عليه السلام دخلت بمعنى يوم الكمال

وان لم تكن فهي ناقصة ..

يوم الكمال العالم الوجودي عالم التكوين والولاية التكوينية للوجود كله شهد بالولاية ذالك اليوم وسمع ورئا الكمال بشخصية الإمام علي عليه السلام وبعد ذالك اليوم حصل الإنحراف..لذالك الإنحراف لا يرتبط بالكمال.

فكل من يتخلف عن الإمام علي عليه السلام نقص في كماله ونقص كل اماله ..

والارض والوجود سوف يسخر يوم يسمعون الصيحة بالحق

الحق هو الإمام علي ولايته الكاملة ذالك يوم الخروج من النقص الى الكمال عيد الله الأكبر عيد التسخير لوصي الله وارث الوجود. هم المستضعفين ليس الضعفاء بل الصالحين

كل الوجود والكمال مرتبط بالولاية ..

 

والحمد لله رب العالمين