البطانة الباطلة!

البطانة الباطلة!

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 29, 2021 | 7:33 م

 

ــ مازن البعيجي ..

 

٦ذي الحجة١٤٤٢هج
١٧/٧/٢٠٢١م

يقول أستاذي، في فقرة إتخاذ الأصدقاء أو الحواري الذين يكونون حول “القائد المتصدي” لأي مشروع إسلامي يُقاد سواء بمساحة كبيرة أو صغيرة، مؤسسة كانت أو حزب أو تنظيم بالتالي أي منصب كان هدفه الانتصار للإسلام وترويج نظريته القرآنية العظيمة.

على ذلك “القائد” أن يبحث عن الصديق والرفيق الذي يتخذه من أجل “الإسلام” لا من أجل شخصه هو – اي شخص ذات القائد أو المسؤول – ولابد أن يحرز به تلك الهمة العالية التي بوصلتها فقط الإسلام بخشونة وقوة لا تلين أمام المغريات، وأن لا تكون خاضعة للمصالح أو تتمتع بطبيعة الوصولية والنفعية والضعف الذي دائما ما تخسر معه قوة الردع والتشخيص والنقد لذلك القائد بسبب ارتباط المصالح والامتيازات الدنيوية التي لو حصلت تعتبر القيد والجامعة في يد تلك البطانة فينتهي دورها لو أن ذلك القائد خرج عن المسار ولم يجد من يوقفه من أجل الإسلام وحسب وظيفة “البطانة الإيجابية” ويحاول إصلاحه أو تذكرته بالمسار الحق.
وهذا النموذج هو الذي اشتغل عليه المعصومين “عليه السلام” سيما أمير المؤمنين الذي كان الرائد في اختيار البطانة الإسلامية الواعية والصلبة التي رافقته “عليه السلام” – عمار وابو ذر وسلمان الفارسي – لأجل الإسلام الذي تَمثَّلَ في عليٍّ لا من أجل أصل “الصداقة والصحبة والمجاملة” التي نعرفها نحن والتي طالما أسقطت شخوصًا لها من الشعارات الرنانة والخطب والمقولات التي ترفعها في مصاف القائد الظاهري دون الواقع! لأن الأختيار لم يكن ضمن موازين الإختيار الإسلامي بل لذات الشخص والجهة والحزب ومن هنا ترى كل هذا الفشل الذريع في العراق الذي ظهر وافتُضِح أمره والذي لازال يعالج الأخفاقات والانتكاسات كي يصلح شأنه!!!

(أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِّن رَّبِّهِ ۚ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) الزمر ٢٢

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

مواضيع عشوائية