بعد استشهاد الفريق سليماني احيلت مهمة جديدة للكعبي / تهديد واشنطن من طهران .

بعد استشهاد الفريق سليماني احيلت مهمة جديدة للكعبي / تهديد واشنطن من طهران .

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 1, 2022 | 3:01 م

 

نشرت مؤسسة “جيمس تاون” العالمية للدراسات والتحليل حول لإرهاب تقريرًا تحليليًا، أشارت فيه إلى اجتماعات ومواقف الأمين العام للنجباء خلال زيارته لإيران، واصفة الفترة التي تلت اغتيال الشهيد سليماني والشهيد المهندس بأنها تشكل فصلا جديدا في مهام الشيخ أكرم الكعبي.

 

 

أفاد مكتب الاعلام والعلاقات لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية، أن المركز الأمريكي للدراسات والتحليل حول الإرهاب “جيمس تاون”، اهتم بالزيارة الأخيرة التي قام بها الأمين العام للمقاومة الاسلامية حركة النجباء لإيران.

 

كتب “جون فولكس”، كبير الخبراء بمركز الأبحاث، في تقرير له على موقع مؤسسة جيمس تاون: أن الأمين العام لحركة النجباء أكرم الكعبي، وهو رجل دين شيعي، صرح في مؤتمر صحفي في طهران، ان القوات الأمريكية يجب أن تغادر العراق إلى الأبد، وإلا ستواجه هجمات مميتة.

 

وتابع فولكس، نقلاً عن الكعبي: ليس فقط فصائل المقاومة تطالب بانسحاب القوات الأمريكية، بل كل العراقيين من جميع الشرائح يطالبون بذلك، وسيضطر الامريكيون في النهاية إلى مغادرة العراق والعودة إلى وطنهم إلى الأبد.

 

وفي إشارة إلى سجل أمين عام النجباء في مناهضة أمريكا، أكد أن الشيخ أكرم الكعبي، الذي يعمل مع حركة النجباء منذ سنوات عديدة ضد النفوذ الأمريكي، كان من القادة الرئيسيين لـ”جيش المهدي”، وهو أحد مؤسسي “عصائب اهل الحق” قبل تشكيل حركة النجباء، ولهذا السبب، تم توصيفه لأول مرة على أنه إرهابي من قبل حكومة الولايات المتحدة في عام ۲۰۰۸.

 

واعترفت مؤسسة “جيمس تاون” بالوجود المؤثر لحركة النجباء في محاربة عصابة داعش في سوريا والعراق، وتابعت: أن التعامل الوثيق مع [الشهید] قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، والسيد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، ادى الى استهداف الحركة بالكامل عبر فرض عقوبات حكومية أمريكية، وحتى وسائل الإعلام التابعة للنجباء لم تنجو من العقوبات.

 

ووصف التقرير أعلاه، الفترة التي تلت اغتيال الشهيد سليماني والشهيد المهندس بأنها تشكل فصلا جديدا في مهام الشيخ أكرم الكعبي، مبينا أن صور الأمين العام لحركة النجباء الى جانب [اللواء] “إسماعيل قآني” القائد الجديد لفيلق القدس خلال مراسم تشييع جثمان [الشهيد] قاسم سليماني، ضاعفت شهرته. جمع الكعبي على الفور في مكتبه “مقتدى الصدر” وقادة آخرون للفصائل الشيعية العراقية للتخطيط للانتقام من الولايات المتحدة من خلال توحيدهم تحت مظلة واحدة.

 

وقد اعتبر هذا المركز المعارض، الكعبي من الشخصيات البديلة للمقاومة العراقية لسد فجوة الشهيد أبو مهدي المهندس، موضحا: خلال زيارته الأخيرة لطهران، حذر أمين عام النجباء، أثناء مشاوراته مع كبار المسؤولين في الجمهورية الإسلامية، الولايات المتحدة في مؤتمر صحفي من أنه إذا لم يتم الوفاء بالشروط المعلنة، فلن يكون هناك ضمان لاستمرار “وقف إطلاق النار المؤقت” .

 

وذكرت مؤسسة “جيمس تاون” الأمريكية في تقريرها، إن أكرم الكعبي هو قائد ما لا يقل عن ۱۰ آلاف مقاتل عراقي معظمهم من قدامى المحاربين في الحرب ضد داعش، وفي حال حدوث صراع مع الولايات المتحدة، سيكون هو وقوات النجباء في مقدمة المقاتلين.