《 فرهود بالجملة 》..

《 فرهود بالجملة 》..

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 29, 2021 | 7:04 م

ــ عبد الحسين القصاب ..

 

📌 حين تسمع أن للعراق 82 سفارة في الخارج تشعر بالغبطة وكأنك مواطن من أحدى الدول العظمى التي طالما ترعى مصالحها ومصالح مواطنيها المغتربين على أراضي تلك الدول ..

ولكن حين تعلم أن عدد العراقيين في كينيا (4) أربعة مواطنون فقط وأن عدد كادر السفارة يبلغ ( 30 ) موظف ( سفير + 29 موظف بمختلف الدرجات )
وأن حجم التبادل التجاري شبه معدوم ستكتشف حجم النهب لخزينة الدولة وستصاب فعلا” بالصدمة وخيبة الأمل !..

📌 هذه الأولى طبعا ، واليكم الثانية …….
طبعا ﻻ تعلم أن لدينا سفارة في
هانوي عاصمة فيتنام بطاقم كامل أي ( سفير + 29 موظف بمختلف الدرجات ) ، وليس قنصلية أو قائم بالأعمال ، وليس لدينا مواطن واحد مغترب على أرضها أو ﻻجيء فيها ، وإن حجم التبادل التجاري مع فيتنام يساوي صفر دولار ؟؟!!..

📌 هذه الثالثة مثلما قلنا ، واليكم الثالثة …….
وهل تعلم أن لدينا سفارة عراقية في السنيغال تتوسط عاصمتها داكار بطاقم كامل أيضا ( سفير + 29 موظف بمختلف الدرجات ) دون أن يمر في أجواءها عراقي واحد ؟؟..

📌 واليكم الرابعة ……
هل سمعتم يوما بدولة أسمها بريتوريا قطعا الغالبية العظمى من الشعب العراقي لم يسمع بأسمها خاصة الجيل الجديد !!..

إنها دولة تقع في القرن الأفريقي ﻻ يربطنا معها شيء ﻻ من قريب وﻻ من بعيد ، نعم للعراق سفارة بكامل كادرها هناك وليس قنصلية أو قائم بالأعمال ..

لست أفهم ما معنى هذا البذخ الدبلوماسي ؟؟!!..

📌 لا أطيل عليكم أحبتي ، نحن لدينا
82 سفارة في دول العالم اي أكثر من مجموع سفارات الولايات المتحدة
الدولة العظمى الأولى نفسها ، ليس لسفرائها وموظفيها عمل سوى الإستنزاف المالي لخزينة الدولة وتدمير الأقتصاد العراقي والأفقار المتعمد للمواطن العراقي وسرقته عيني عينك في وضح النهار من قبل الأحزاب والتيارات المشاركة بالسلطة ..

📌 وﻻ يفوتني أن أذكر لكم بأن لدينا بعثات دبلوماسية في منظمات قد تكون لم تسمع بها ولا مرة في حياتك !!..

مثلاً ، يوجد لدينا سفير مسلم وليس من الطائفة المسيحية في الكرسي الرسولي في روما ( الفاتيكان ) !!.

علما” أن مقر سفيرنا في العاصمة الإيطالية روما ﻻ يبعد عن الفاتيكان سوى 4 دقائق بالبايسكل فقط يعني
15 دقيقة سيرا على الأقدام !..

🔴 أقسم بالله أنني وقفت على حجم المبالغ المصروفة للسفارات والقنصليات والممثليات والبعثات الديبلوماسية وبيوت الثقافة ولجان الصداقة المشتركة مع دول لا تذكر على خارطة العالم فوجدتها تكفي لإنشاء مجاري وأكساء شوارع جميع أحياء العراق وبناء مدارس تكفي طلبته جميعاً بدلاً من المدارس الطينية والبنايات القديمة التي تشترك فيها ثلاث مدارس في آن واحد !!

📌 قطعا ستسأل عن أسباب هذا الهدر المالي وبدون أي وجع قلب ودون رادع أو واعز ديني ، الجواب واضح
يا عزيزي ، فكما في كل وزارة وكل محافظة وكل دائرة ومؤسسة ، أنهم اللصوص ذاتهم لصوص العراق حكامه الجدد الذين تحاصصوا البلد وتقاسموه ، فالكل يريد حصة له وﻷتباعه لكي يبقى مستمرا بالحكم ، والأتباع ﻻ تأتي إﻻ بالمال وشراء الذمم والمناصب ..

علما أن هذه المناصب هي محجوزة لأقارب زعماء القوى السياسية المشاركة بالسلطة أي للعوائل الإقطاعية التي أنشئت بدستور بريمر ، أو لإتباعهم من الصف الأول حصرا بعيدا عن المهنية أو الكفاءة ..

والمطلع على رواتب كادر السفارة سيعلم أن صرفيات وزارة الخارجية تتصدر المرتبة الأولى لموازنة الدولة التي كسرت ظهر المواطن العراقي ..

لك الله يا شعب العراق …