المتحدث باسم النجباء : أمريكا تريد أن تستمر بالسيطره على القرار السياسي والاقتصادي في العراق

المتحدث باسم النجباء : أمريكا تريد أن تستمر بالسيطره على القرار السياسي والاقتصادي في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 20, 2024 | 12:56 م

قال المتحدث الرسمي باسم المقاومة الإسلامية حركة النجباء المهندس  “نصر الشمري” : ان أمريكا تريد أن تستمر بالسيطره على القرار السياسي والاقتصادي في العراق، بل تعدت ذلك إلى تدخلها في الشأن الإجتماعي والثقافي لهذا الشعب المسلم.

واضاف “الشمري”، في مقابلة خاصة مع وكالة انباء التقريب (تنـا) : لازالت عجوز الغابرين (امريكا) تحاول أن تلعب مثل هذا الدور القذر في العراق وربما فاتها جهلا او تجاهلا أنها اليوم في أضعف حالتها وأنها تعيش ايام شيخوختها وإن قبضتها اصبحت هزيلة.

وشرح المتحدث باسم حركة النجباء، في هذا الحوار، أبعاد الإجراءات السلبية الأمريكية على حساب العراق
ان الجهة الوحيدة التي تقف خلف ازمة الكهرباء في العراق، هي حكومة الاحتلال الامريكي؛ ليس منذ عام 2003 إلى اليوم، وإنما منذ عام 1991 فقد دمرت قوات الغزو الامريكي اغلب محطات الكهرباء في العراق ومنعت العراق من التعاقد مع جهات رصينة لحل هذه الأزمة.
والتي أدت إلى تصاعد أزمة الكهرباء في هذا البلد؛ مؤكدا على استمرار عمليات المقاومة العراقية ضد الإحتلال.

وفي السياق، تطرق “الشمري”، الى العوائق التي تضعها أمريكا لمنع تسديد ديون بغداد المستحقة لطهران.

واستطرد قائلا : ان الجهة الوحيدة التي تقف خلف ازمة الكهرباء في العراق، هي حكومة الاحتلال الامريكي؛ ليس منذ عام 2003 إلى اليوم، وإنما منذ عام 1991 فقد دمرت قوات الغزو الامريكي اغلب محطات الكهرباء في العراق ومنعت العراق من التعاقد مع جهات رصينة لحل هذه الأزمة.

وصرح الشمري : مازالت أمريكا تمنع العراق من التعاقد مع الشركات الألمانية والصينية الرائدة في هذا المجال، وإن حصل وتجاوز العراق الحظر الامريكي وتعاقد مع شركات رصينة مثل شركة سيمنس الألمانية فإن حكومة الولايات المتحدة تقوم بشكل مباشر بمنع هذه الشركات وتهديدها بالعقوبات في حال حضرت إلى العراق.

ولفت القيادي في المقاومة الاسلامية العراقية : كما تقوم الحكومة الأمريكية بفرض شركات شبه فاشلة على العراق مثل الشركات الامريكية التي تهيمن على كل مفاصل الصناعة العراقية وهي شركات معروفه برداءة الخدمات التي تقدمها، بل وتقوم بفرض نوعيات خاصة من المحطات تستخدم وقود غير متوفر في العراق حتى يظل العراق مضطرا على استيراد الوقود من دول أخرى وهو ما يعطي الفرصة للولايات المتحدة لقطع هذا الوقود عن المحطات العراقية.

وعن اهداف الأمريكيين من اشعال أزمة الكهرباء في العراق ولماذا تقوم واشنطن بإثارة الخلافات والعداء بين الشعبين العراقي والإيراني؟ قال الشمري: للحكومة الإيرانية لحد الان، مستحقات تم تأجيلها لسنوات بقرار من قيادة الجمهورية الاسلامية تبلغ عدة مليارات عن استيراد وقود الغاز اللازم لتشغيل المحطات الغازية، وتقوم الولايات المتحدة بمنع دفع هذه المبالغ بحجة العقوبات الظالمة المفروضة على الشعب الايراني المسلم الشقيق، والهدف من هذا واضح تماما وقد استخدمته الولايات المتحدة لتحريك عملائها وادواتها واشعال الشارع العراقي ضد أي حكومة عراقية تحاول التمرد على الهيمنة الامريكية، كما حصل مع حكومة السيد “عادل عبد المهدي”.

ومضى الى القول : أمريكا تريد أن تستمر بالسيطره على القرار السياسي والاقتصادي في العراق، بل تعدت ذلك إلى تدخلها في الشأن الإجتماعي والثقافي لهذا الشعب المسلم ولازالت عجوز الغابرين تحاول أن تلعب مثل هذا الدور القذر في العراق وربما فاتها جهلا او تجاهلا ان أن الولايات المتحدة اليوم في أضعف حالتها وأنها تعيش ايام شيخوختها وإن قبضتها اصبحت هزيلة.

وحول موقف المقاومة العراقية من سياسات امريكا الاستفزازية والاستعمارية ضد هذا البلد، اذ اكد المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء، على استمرار عمليات المقاومة ضد الإحتلال الامريكي، قال : نحن بعد التوكل على الله ومع صبر المقاومين واستمرار ايديهم على سلاحهم وضرباتهم المتوالية، نثق تماما بنصر الله القريب وعندما يزول وجود المحتل الامريكي الغاصب المستكبر من المنطقة ستزول معه كل هذه الأزمات التي صنعها وحرض عليها.

مواضيع عشوائية