طريق الحرير يصون الحرائر ويحدد المصاير .

طريق الحرير يصون الحرائر ويحدد المصاير .

Linkedin
Google plus
whatsapp
مايو 23, 2024 | 10:23 م

ــ عباس الاعرجي ..

 

عاهدت ربي ألا أكون ممن قَالُوٓاْ لله : إِنَّا وَجَدْنَآ ءَابَآءَنَا عَلَىٰٓ أُمَّةٍۢ وَإِنَّا عَلَىٰٓ ءَاثَٰرِهِم مُّهْتَدُونَ . فَرَجَع إِلَىٰ قَوْمِهِۦ غَضْبَٰنَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِى . ولذلك سأُهيل التراب على كل الموروثات البالية التي خلفها آباء تلك الامة ، والتي لا تتوافق مع ثوابت الدين الحنيف ، ولن أتبع آثارهم مهما طال الزمن أو قصر ، وسأطوي عنها كشح السمع ، وأسدل عليها ستار البصر . وخوفاً من فتور الهمة وضعف العزيمة ، أخذت على نفسي عهداً إضافياً ، بأن أُجدد قسمي كل يوم ، هذا القسم الذي رافقني عندما تعلقت بأهداب الدين ومنذ نعومة أضفاري ، أن لا أُساوم على المبادئ الحقة وما يعتقد بصحته . فأصبحت أنفر أشد النفور من كل ما فيه تحايل ومخاتلة ، ووجدت نفسي بعيد كل البعد ، من الصامتين الخانعين ، وقريب من الاباة الذين رفضوا المذلة والهوان وأبوا إلا أن يشربوا بالعلقم كأس العزة والكرامة . وعليه فهذا خطابي موجه بالدرجة الاساس ، الى هؤلاء النفر من الاباة . عزيزي المتلقي فدتك نفسي ، أرجوك إسمع جيداً وكن على بصيرة من أمرك . لا معنى للكتابة إن هي لم ترتقي بالكاتب الى مستوى التماهي مع قناعاته ومثله وطموحاته ، بل إن المبدع لا ينال شرف الاسم إلا إذا تمكن من محو المسافة الفاصلة بين نصه وحياته . فتباً لحياتي إن لم أنطق بالحق ، فيا من تقرأون مقالي ، وتسمعون ندائي ، أستحلفكم بالله ، يا ساسة العراق ويا صنوف العسكر ويا رواد المساجد والكنائس ، إتركوا كل شيئ ، وحولوا وجهتكم نحو طريق الحرير ، إتركوا الزيارة والمزارات ، والحديث والندوات ، بل إعتلوا حتى المنارات وأذنوا حي على طريق الحرير ، وعلقوا على أعتاب كل البيوت اللافتات ؟ أجل … اللافتات المطرزةّ بالعبارات الواضحات الناصحات الهاديات ( طريق الحرير يصون الحرائر ويحدد المصاير ) . وإن تخطانا القطار لا سمح الله ، فلن ينفع لأهل العراق حينذاك ، كل العناويين الاسلامية .