محمد باقر الصدر اختصر الطريق

محمد باقر الصدر اختصر الطريق

Linkedin
Google plus
whatsapp
ديسمبر 8, 2022 | 5:31 ص

ــ مازن الولائي  ..

 

يتفق العدو والصديق على عبقرية، وعلم، وعملقة مثل السيد محمد باقر الصدر الفيلسوف الفذ والعقل الذي سد شاغرا كبيرا للمعارف الإسلامية، وكيف أن أثره الطيب على مستويات شتى لازال تنهل منه أبناء الأمة الإسلامية عامة والشيعة خاصة، ومن أعظم تلك المواقف التي تفرد على نحو القناعة بها ولم يشك أو يرف له جفن هو فهمه “للمشروع الخُميني” العظيم في وقت ليس الكل قادر على استيعاب التحول الفكري، والثقافي، والفلسفي من مرحلة الدفاع كثيرة الضحايا إلى مرحلة الهجوم وتأسيس القوة، والمنعة، والتصدي لكل الاستكبار والطواغيت في العالم، الأمر الذي لم يخطر ببال أحد إلا القليل النادر قبل بدء الثورة وتبنيها من قبل روح الله الخُميني العزيز.

وما كان وقوفه الأسطوري في زمن الكلفة والثمن الموت الحتمي إلا يقين يراه وتكليف شرعي ساقه نحوه دينه، وتقواه، وورعه، والتكليف ليكون ليس مناصرا فقط! بل مضحي بكل غال ونفيس لأجل هذا الحلم الذي كان يراوده منذ وعيه وتكليفه الشرعي حتى ترجمع ما قال 《 أن الخُميني حقق حلم الأنبياء 》 وحسبك لو تأملت في هذه المقولة بشيء من الوعي والبصيرة والتروي ستجد مستوى من الفهم ينقلك من عالم إلى آخر، ومن مرحلة الوقوف والتفرج والحيادية السلبية إلى أخرى فيها يشعر الإنسان بالعزة والكرامة وهو يقف مع الثورة الإسلامية بدل النيل منها والعداء والعياذ بالله تعالى لها يقول محمد باقر الصدر 《 إنّ الواجب على كلّ أحد منكم، وعلى كلّ فرد قدّر له حظّه السعيد أن يعيش في كنف هذه التجربة الإسلاميّّة الرائدة، أن يبذل كلّ طاقاته،

وكلّ ما لديه من إمكانات وخدمات، ويضع ذلك كلّه في خدمة التجربة، فلا توقّف في البذل والبناء يشاد لأجل الإسلام، ولا حدّ للبذل والقضية ترتفع رايتها بقوّة الإسلام…

الشهيد الصدر سنوات المحنة و أيام الحصار، ص: 163 》.

 

“البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين يُسَدَّد على دولة الفقيه”

مقال آخر دمتم بنصر ..

مواضيع عشوائية