ليلة خسوف قمر المقاومة الهاشمية

ليلة خسوف قمر المقاومة الهاشمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 1, 2022 | 3:23 م

ــ علي الخالدي ..

 

سيدنا العباس عليه السلام كان يلقب بقمر العشيرة، فقد كان قمراً وبدرا منيرا فعلاً وقولا، مسك الشجاعة بالفقاهة، واعطانا درسا بالطاعة لولي الأمر وأمام زمانه الحسين عليه السلام، بأن الشجاعة والتفقه جسدا واحدا لا ينفكان عن بعضهما.

رضوان الله تعالى عليه كان قمراً لبني هاشم وملاذا آمنا لشيعة عليً عليه السلام، كما كان والده لرسول الله صلى الله عليه وآله، فكانت بني هاشم آمنه بفي ابا الفضل، ليس بوجوده سيفه فقط ، بل بكرمه وجوده، فهو كان من يسد حاجة المحتاج نيابة عن الإمام الحسين عليه السلام.

ان هذا القمر كان أول من شغل منصب خادم الحسين عليه السلام،وأعتقد جازما انه هو من أسس المواكب الحسينية ، فقد كان خادما بالروح والجسد قبل تلبية الحاجات، مثالا في الخدمة الحسينية، وأعتقد أن رسالته كانت هي منهاج عملي لتعليم الشيعة كيفية دخول الموكب والعمل فيه في عصرنا،وهذا المنهاج العملي ورثه من أمه ” فاطمة بنت حزام ” أم البنين رضوان الله تعالى عليه، الأم التي رفضت الإنجاب والولادة إلا بعد ٢٣ عاماً من زوجها، كي لا تخل بشرط من شروط خدمة بيت ال محمد “علي والحسن والحسين وزينب ” عليهم السلام.

القمر الهاشمي أبا الفضل العباس بن علي عليه السلام قمرا الشجاعة خط لنا طريق المقاومة المنظمة لا العبثية، المقاومة المنتظمة تحت إمام عصره، مبينا ان سلاح الشجاعة والعقيدة لا ينفكان عن بعضهما، فسيدنا العباس عليه السلام لم يكن فقط يملك الشجاعة و القوة، بل الفقاهة و البصيرة، فقال عنه الأمام الصادق عليه السلام (كان عمنا العباس عليه السلام نافذ البصيرة )، وجسد ذلك في يوم عاشوراء فعلاً وقولا بقوله (ادافع ابدأ عن ديني وعن أمام صادق اليقين )، فقتاله لم يكن عبثيا، بل كان شرعيا عن الدين والإمامة، وهذه القاعدة في الجهاد لسيدنا العباس علينا أن نضعها قبال دفاعنا عن مذهبنا.

ليلة السابع من محرم الحرام هو يوم الحزن ليس على ابا الفضل العباس بن علي عليهما السلام، بل هي ليلة الحزن بالخسف الذي حل بخط الجهاد والكرم والاباء والفقاهة، ليلة استنهاض الشيعة من الوهن والضعف الذي حل بهم باستذكار منهاج القمر بفصل الشجاعة وفصل الخدمة وفصل الفقاهة.