منهجُ الخامنائي العملي..

منهجُ الخامنائي العملي..

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 7, 2022 | 10:58 م

ــ مازن البعيجي ..

٢٠ربيع ثان١٤٤٣هج
٢٧/١١/٢٠٢١م

لطالما كان هذا العالِم العارِف العمليّ يعتمد على القضايا الحسية والمادية في مرحلة الصراع الاستكباري الإسلامي، ويعتمد الأساليب العملية والمنطقية مع يقينه بالقضايا المعنوية والإعجازية والتوكل العظيم على الخالق الأعظم “جل جلاله”، بل الجميع يعرف شغفه بالقرآن واهتمامه الاستثنائي في أمور المسلمين، لكنه لم يكن يومًا قد اتّكل في مجابهة الأعداء على شيء غير القوة والقدرة وبناء المصانع والتطور التكنولوجي والنووي، بل وسلّح إيران بالعلم والمعرفة والتزود في كل المجالات، الدوائية منها والصناعية والزراعية وغيرها حدّ الاكتفاء الذاتي، دونما يُلحظ عليه تنازلًا عن فكرة الإستعداد “ووضعوا سيوفهم على عواتقهم”.

منهجٌ عُرف بالعمق، عندما خلق معادلة الرّدع العسكري وما يتبعها من تأمين حاجات البلد دون إنتظار فكّ الحصار أو ترجّي أمريكا أو أي دولة أخرى على شيء، لَأمرًا لايخفى على متتبّع بصير ، فهو من قال: نحن قادرون على الصناعة والإنتاج حتى موضوع اللقاح المعقّد أو الحصري سابقا على شركاتِ دولٍ عظمى عُرفت بتقدّمها العلمي! وهو من أكّد من أول أيام ظهور فايروس كورونا واجتياحه العالم، محفّزا دافعًا الخبراء والشباب من ذوي العقول القادرة على الإنتاج ليجدوا طريقهم ،
إنها قيادة فريدة في بُعدها المادي الصناعي ومعركة الحاضر التي لا تعترف بغير قوة الصاروخ المؤثر والمسيّرة عالية التعقيد.
ولعل هذا المنهج هو الأدقّ في هذه المرحلة مع الحفظ بكل تراث الروايات وما تزخر به خزائن المعنويات..
وماأشارت إليه القيادة الحكيمة عندما أعترضت على وزير الخارجية السابق “ظريف” بشأن موضوع الدبلوماسية خير شاهد حينما ثأر القائد الكبير بكل ثقة واستياء وهو يقول: (إن الدبلوماسية دون الدبلوماسية العسكرية ليس لها أثر ولاأدنى تأثير ولا يحترمها احد! بل هي التي حققت النصر العظيم) ، مشيرًا بذلك الى الحاج الشهيد “قاسم سليماني”داعمًا ساندًا رأيهُ، وناصرًا تخطيطه العسكري الذي عزّز أركان دولة الفقيه وساهم في التصدي للعدو مدافعًا عن الشعوب المستضعفة في كل مكان “رضوان الله عليه” فكان لهذه المقولة صدى في الاوساط العامة والخاصة.

“البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين يُسَدَّد على دولة الفقيه”
مقال آخر دمتم بنصر ..