الحزب الإسلامي يعلن دعمه للاطار التنسيقي ويؤكد: نتائج الانتخابات مزورة

الحزب الإسلامي يعلن دعمه للاطار التنسيقي ويؤكد: نتائج الانتخابات مزورة

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 24, 2021 | 9:19 ص

أكد الحزب الإسلامي العراقي، اليوم  الثلاثاء، ان النتائج التي أعلنتها مفوضية الانتخابات غير صحيحة، مشدداً على أن مرشحيه لم يخسروا بل تم استبعادهم بجهود مشتركة بين اطراف مختلفة في الداخل والخارج لا تريد لمشروعه الوطني والإسلامي أن يكون له حضور في الساحة العراقية.

وذكر بيان للحزب ، إن “استهدافه جاء لضرب تمثيل الهوية الاسلامية الوطنية سياسياً، قائلاً: نرفض النتائج التي اعلنت تماماً ونؤكد على انها مزورة مسبقاً وبتدبير يراد منه كما يبدو اعادة تشكيل الساحة السياسية العراقية لغايات معينة”.

وأشار الحزب إلى ان “الاعتراف بهذه الانتخابات التي تحيط بها الشكوك والشبهات من اولها إلى آخرها خطأ كبير علينا ان لا نقع فيه وعلى القوى السياسية عدم الرضوخ له”، معلناً “دعمه ووقوفه مع القوى التنسيقية الرافضة لعملية الانتخابات وما نتج عنها من نتائج مزورة”.

وأضاف، أن “جمهور الحزب الإسلامي وتنظيماته ثابتة منذ عدة دورات وعلى الرغم من زيادة هذا الجمهور وتأكدنا من خروجه للانتخابات وتصويته لصالح مرشحينا الا اننا لم نجد هذه الاصوات في نتائج المفوضية، وهو امر يعزز الشكوك التي تثار بخصوص عملية الانتخابات ومجرياتها ومخرجاتها”.

وتابع: “لقد بدا واضحاً أن هناك مخطط وراء استبعادنا عن المشهد السياسي بسبب انتهاجنا للخط الوطني، ولالتزامنا بالابتعاد عن الاصطفافات الطائفية وإنهاء التبعية الاقليمية والدولية”، موضحاً أن “الكثير من المراكز الانتخابية لم تسلم الاشرطة الخاصة بها، ولم يسمح لمراقبينا في كثير من المحطات من المراقبة على الانتخابات، ونحن نحتفظ بما يثبت بان الأرقام التي أعلنت غير دقيقة”.