ووضعت الأنتخابات أوزارها..

ووضعت الأنتخابات أوزارها..

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 24, 2021 | 9:45 ص

 

ــ مازن البعيجي ..

 

٤ربيع الأول ١٤٤٣هجري
٢٠٢١/١٠/١١م

 

نعم لأنها “حرب حقيقية” وفيها ضحايا كثر كما في الحرب الواقعية تلك الانتخابات التي مرت علينا، وكيف فاز فيها من رتب صفوفه؟! لا شأن لي به من رتب على حق أو على باطل! إنما الكلام عن من خاض المعركة وهو يحمل من الأدوات شرعية أو غيرها من أجل كسب المعركة! وهذا ما حصل وعلينا النقاش في بعض ظروف هذه المعركة الإنتخابية التي قصر بها خلق كثير ولم يتفاعلوا مع توجيهات المرجعية الرشيدة أحرص من في فضاء مثل هذه المعركة كثيرة القتلى وكثيرة الخسارة على صعيد الدين، والواجب الشرعي، والأخلاق، والاهداف العليا، وتكليف المسلم وبالأخص الشرعي المطلوب رأس دينه وثورته المفروض المستمدة من مبادئ ثورة أمامنا الحسين عليه السلام الغائبة في مثل معركتنا بدرجة لازالت تؤهل الغير كفوء والغير حريص على دينه ولا على عقيدته والقضية الشعاراتية!

لماذا تكاسل الأعم الأغلب من الناس ولم يندفع كأندفاع عدوه الذي لا قضية لهم منيفة ولا شريفة؟! وبقي كلام المرجعية الذي يفترض أن يقلب الطاولة والموازين، بقي على نفر قليل عرفوا المخاطر والموجبات! لابد من بيان ودراسة هذه “الحالة الخطيرة” التي نتج عنها التفاعل الضعيف لتترك الساحة للأعداء بشكل خطير!

من السبب في كل هذا التصدع الاجتماعي الشيعي؟! لماذا الفجوة كبيرة حتى مع أخوة السلاح والمطلوب رؤوسهم وسلاحهم كالحش١١د الذي أصبح بفرض الأجندات أكثر من حشد١١د مع صمت مرعب على المنشقين الذين لهم غير ما للغير من فكرة في الدفاع والاتباع! علما أنهم أشخاص غير مؤهلين لفهم القضايا التي تفهما مثل المرجعية وتعرف خفايا وأسرار وشاهدي خطابهم الهابط والمفرق والمتناغم مع الأعداء والسفارة وآل سعود وغيرهم!

ما جرى ليس نزهة وإنما إستطلاع خطير بين مواطن الضعف في العلاقة بين الأمر النائب للمعصوم وبين المفترض أن يطيع ويقدر ذلك لا التمرد أو المخالفة التي غيرت ما كان نطمح له ونتمناه من إزاحة الفساد والفاسدين أصحاب الشعارات! خاصة وقد رافقت العملية الانتخابية أمور غامضة صمت عنها الكثير، رفض تصويت الحش١١د، الاعطال في بعض الأجهزة، عدم خروج البصمة وتحميل الناخب ضريبة الإنتظار الغير قادر عليه مثل وعينا وغيرها من الأمور التي تحتاج تفسير وبحث حقيقي!

هل سنرى تقييم ومراجعة للعلل التي جعلتنا في قلب هذا المشهد المشؤوم أشك بذلك؟!

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..