البيت والاسرة(الجزء الأخير)عواقب الجحود تجاه الوالدين …

البيت والاسرة(الجزء الأخير)عواقب الجحود تجاه الوالدين …

Linkedin
Google plus
whatsapp
سبتمبر 25, 2021 | 6:08 ص

 

د.مسعود ناجي إدريس ..

 

ما أن الخير والطيبة مع الوالدين تؤدي إلى سعادة الأبناء وخلاصهم وتجلب معها الآثار المادية والروحية والبركات ، فإن الجحود والشر تجاههم يؤدي أيضًا إلى نهاية غير لائقة وآثار الذل ، والتي نذكرها في بعض الحالات : ▪︎ الحرمان من العدالة الشخصية : صحيحة عمر بن يزيد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن إمام لا بأس به في جميع أموره، عارف غير أنه يسمع أبويه الكلام الغليظ الذي يغيظهما، أقرأ خلفه؟ قال: لا تقرأ خلفه ما لم يكن عاقا قاطعا. ( من لایحضره الفقیه ، الشیخ صدوق ، بیروت ، مؤسسة الأعلمي ، ج ۱ ، ص ۳۷۹ . ) ▪︎ عدم الوصول إلى الطاف الرحمن قال الإمام الصادق (ع):《 إن يوسف عليه السلام لما قدم عليه الشيخ يعقوب عليه السلام دخله عز الملك فلم ينزل إليه، فهبط عليه جبرئيل فقال: يا يوسف ابسط راحتك فخرج منها نور ساطع، فصار في جو السماء، فقال يوسف عليه السلام: ما هذا النور الذي خرج من راحتي؟ فقال: نزعت النبوة عن عقبك، عقوبة لما لم تنزل إلى الشيخ يعقوب، فلا يكون من عقبك نبي » ( الکافي ، ج ۲ ، ص ۳۰۹ . ) ▪︎ الحرمان من الحقوق الاجتماعية على الرغم من وجود أوامر صارمة في نصوصنا الدينية فيما يتعلق بأهمية التعاليم الأخلاقية ، إلا أن هناك أوامر تقييدية لمن يهين والديه ويعصيهما. فمثلاً بينما لدينا كل هذه الأوامر والتوصيات بخصوص التحية ، إلا أن الإمام علي (ع) يقول: 《ستة لا ينبغي ان يسلم عليهم اليهود و النصرى و أصحاب النرد و الشطرنج و أصحاب الخمر و البربط و الطنبور و المتفكهون بسب الأمهات و … » ( خصال ، الشیخ صدوق ، قم ، نشر جامعة المدرسین الحوزة العلمية ، ج ۱ ، ص ۳۳۰ . )…

مواضيع عشوائية