الأمم المتحدة قلقة من ظروف استغلال العمالة الأجنبية في السعودية

الأمم المتحدة قلقة من ظروف استغلال العمالة الأجنبية في السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 24, 2024 | 8:54 م

أعرب مقررون أمميون مختصون في قضايا الرق المعاصرة وحقوق المهاجرين والاتجار بالبشر، عن قلقهم إزاء ظروف استغلال العمالة الأجنبية في السعودية.

وأفادت منظمة “العمل وحقوق الإنسان” بأن المقرر الخاص المعني بأشكال الرق المعاصرة، بما في ذلك أسبابه وعواقبه، والمقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان للمهاجرين، والمقرر الخاص المعني بالاتجار بالأشخاص، ولا سيما النساء والأطفال، كتبوا إلى السعودية في 7 حزيران الماضي، لإثارة القلق بشأن ادعاءات إساءة معاملة العمال المهاجرين واستغلالهم، واستمرار خطر استغلالهم في العمل.

ووفق الموقع فإن الرسالة تلخص المخاطر التي يتعرض لها العمال المهاجرون، بما في ذلك: الاستغلال من قبل وكالات التوظيف التي تفرض رسوما مرتفعة بشكل ابتزازي للحصول على وظيفة، واستبدال العقد، وعدم وجود حد أدنى للأجور في البلاد وعدم دفع الراتب.

وتقول الرسالة إن العقود غالبا ما تكون باللغة العربية، وهو ما لا يفهمه كثير من العمال المهاجرين، إضافة إلى تهميش العاملات والتمييز في الرواتب بين الرجال والنساء.