🔥الحرب الخفية بأيدي عراقية

🔥الحرب الخفية بأيدي عراقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 1, 2022 | 1:55 م

 

ــ محمد كاظم خضير ..

 

🔥 بعد استعراضنا انواع الحرب على الجنوب بأيدي العراقية. اليوم تستعرض الحرب الاقتصادية على العراق هو انهيار الدنيار أمام الدولار واصل الدنيار العراقي مسيرة الانهيار من120الى 140‪ ولم يتوقف، يزداد الانهيار كل يوم بل خلال الساعات ولم يعد يستطع المواطن مجارات ارتفاع الأسعار مواد غذائية والمواد الإنشائية

🔥لم تعقد الحكومة العراقية اي إجتماع طارئ او استثنائي للبحث عن معالجات لهذا الانهيار المدوي، في ارتباك حكومي وأضح لا توجد رؤية إقتصادية، وكأننا لا نملك عقول اقتصادية وخبراء يمكن لهم مساعدة صاحب القرار في كيفية السيطرة على العملة وانهيارها المريع والذي يجعل المواطن يعيش كارثة حقيقية.

🔥اصبح الجوع ينهش اجساد الناس، إلا القليل،الخطر كبير وكارثي في انهيار العملة، اشاهد هذه الايام الوضع الشرائي للناس أصبح غاية في الصعوبة.

🔥الصراعات السياسية والتطلع للحكم والسلطة بالذات في المناطق المحررة فاقم الأزمة وعجل بالانهيار تملشنت البلد، وتقطعت أوصاله.

🔥ياهؤلاء ما الفائدة من كرسي الحكم والزعامات الكاذبة اذا كان الشعب على حافت الموت، الم يكن ظهوركم من أجل رفع الظلم والظيم عن الناس، ومحاربة الفساد وتغيير العصابات الحاكمة، كما تقولون وتدعون وتنفخون في ابواقكم، اي تغيير وانت بتصرفاتك تدفع الناس للموت، من أكبر المفاسد واعظمها إزهاق الأرواح بغير حق، رصاصات الجوع والمرض اكثر فتكاً من رصاصات البنادق التي تطلق في غير محلها وليس باوانها..

🔥لم تقفوا امام ضمائركم ماذا؟ هل استفاد الشعب من ذاك الرفع ..عودوا لرشدكم واسمحوا للدولة بالبقاء وانتم شركاء فيها، لعلها تلملم ما يمكن جمعه لوقف الانهيار الكلي، للبلد وعلى رؤوس الجميع..المواطن لا يعرف ولا بهمه اختلال الميزان التجاري وميزان المدفوعات.. والاستيراد والتصدير، والعرض والطلب والمضاربة بالعملة.. وغيرها من المصطلحات الاقتصادية..

🔥المواطن يريد دولة تضبط الاسعار وتوفر الخدمات وتنتظم في صرف الرواتب ، وتصرف العلاوات والتسويات، وتفتح تعيينات وتريد ضبط الأمن والاستقرار..الوضع كارثي وجوع ومجاعة وموت.. ..

🔥للاسف الاحزاب والشخصيات السياسية اعماها الطمع وسال لعابها لما تحتوية البلد من موقع ومساحات وثروات لم تستغل،

زرعت الأدوات والعقبات واشترت الذمم، ومارست العصا والجزرة واستغلت الخلافات، باسلوب يمكن ان نطلق عليه ( الابتزاز)

مواضيع عشوائية