تجربتي مع القنوات الإيرانية  ..

تجربتي مع القنوات الإيرانية  ..

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 7, 2022 | 10:10 م

مازن البعيجي  …

كلكم تعرفون الأقمار التي عليها مشاهدين الشرق الأوسط هي أقمار بيد الأستكبار وخاضعة لرقابة مؤسسات الحرب الناعمة التي تهدف الى زعزعة الأسرة الإسلامية عن مبادئها والقيم الإسلامية الحميدة والعفيفة ، وقد لا تجد ولا مسلسل واحد بحمل أهداف التربية الإسلامية والمثل السماوية العليا .

وتجد المعروض هو عبارة عن قصص حرام تشجع الأسر والعوائل على التمرد ، بل ولو ركزت على قنوات الخليج تجدها عبارة عن تدريب على الخيانة الزوجية وكذلك حجم مهول من الألفاظ البذيئة والقذرة والتي يصورها تلفزيون الدول العربية أنها ثقافة لا غنى عنا ، أما لو ذهبت الى التركية والمصرية وما تعرضه الأمبسيات الكارثية!

كل ذلك جعلني أكره الدراما العربية والتركية ونظائرها وأهاجر أنا وعائلتي الى قنوات الدولة الإسلامية الإيرانية المباركة من قناة iflim الى باقة من القنوات التربوية في كل أبعاد الحياة الجميلة والنظيفة التي تعنى بالقرآن الكريم على مدار الساعة ، واخرى للمسلسلات التي لا تجد فيها لقطة محرجة للبنت حال جلوسها مع عائلتها ، بل هناك دراما إسلامية هدفها تغذية الروح في كل بعد من ابعادها العظيمة وقنوات الدعاء والتقارير والمواظبة على نقل الصلوات مباشرة مع ادعية الأيام وكميل ليلة الجمعة ودعاء التوسل ليلة الأربعاء والندبة بعد زوال يوم الجمعة وعاشوراء وكل ايام المناسبات الدينية التي يسلط التلفزيون عليها جهده المعرفي ، لدرجة لا تكاد تصبر على قناة واحدة لأنها تزاحمك قناة اخرى أجمل منها وأكثر ثراء ..

وتخلصنا من تلفزيون ودراما حقيرة مسمومة فاجرة تعلم العوائل فن الخيانة في مهد بناتهم والصبية نوع قتل معنوي قد لا علاج له!

شكرا إيران
شكرا دولة الفقيه ..

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..

 

مقال قادم نلتقي .. دمتم ..