ثورة التغيير تبداء من النفس..

ثورة التغيير تبداء من النفس..

Linkedin
Google plus
whatsapp
نوفمبر 28, 2021 | 12:31 ص

 

ــ هشام عبد القادر ..

 

العالم الوجودي والطبيعة والكون الواسع.. إذا أردنا معرفته نبداء من النفس . وأيضا معرفة الرسالات السماوية نبداء معرفتها من النفس. وكل شئ نريد نتعرف عليه نبداء من النفس حتى الحب والميل إلى من تحب اولا تبداء بالبحث عنها في النفس في القلب حاكي قلبك. وهكذا فقط نقرب الأمثلة لنصل إلى معرفة الوجود والإنسان والى معرفة ماهو أعظم من ذالك معرفة ماهو الشئ الذي خلقنا لأجله …. نعم معرفة الإنسان لنفسه اكبر هدف وجودي أعظم إنجاز .. اكبر جامعة بالعالم والطبيعة مدرسة معرفة النفس .

هناك معلمين فيها كوادر أعظم كوادر بالوجود .. هذه المدرسة عظيمة وفيها ما هو أعظم المعلمين الملهمين. علمهم ليس مكتسب ليس من نقل ورواية بل علم لدني.. من وعي ودراية ..

هنا نحط نقطة الهدف في مقالنا. ليس من السهل التغيير ولا الثورة بأي مجال كانت هذه الثورة ولن تنجح اي ثورة بالعالم إلا إذا انطلقت من نقطة البداية وهي النفس .. أعظم من عرف معاني التصحيح وصحح وهو الملهم الأول هو سيد الوجود سيدنا محمد صلواة الله عليه واله وكذالك لا ننسى ابا الأحرار الإمام الحسين عليه السلام حسين مني وانا من حسين ولن ننسى الخمسة أهل الكساء عليهم السلام فقط نطوف حول عنوان المقال عن بداية الثورة للتغيير من النفس ومعرفة العلم من النفس ومعرفة الوجود من النفس ومعرفة الرسالات السماوية من النفس . من هي النفس هي تلك التي كانت وحيدة في رحم الأم وما معها إلا الله هي تلك التي تدخل اللحد او القبر وحيدة وما معها إلا الله هي تلك التي تبعث وحيدة ومعها إلا الله هي تلك التي ترجع إلى الله انا لله وإنا إليه راجعون .. تلك النفس التي ترجع إلى الغاية إنا لله اذا ندور حول معرفتها هي بصيرة ليست في جهل وأيضا ملهمة وزكية ومطمئنة. ولكن كيف نعرفها . ولنا عدوا في أنفسنا نفس إمارة هي النفس الأمارة استاذ فاشل بالحياة وأستاذ فاشل بالمدرسة الكبرى يعيق حركة سير الطالبين .. للعلم والمعرفة ..

إن أعظم استاذ بالوجود هي النفس الملهمة التي توحي بالخير وافشل.. استاذ بالوجود التي توسوس وهي النفس الأمارة بالسوء. لذالك المدرسة عظيمة ولكن فيها الخير والشر اذا النفس هي المدرسة الكبرى وخير معلم فيها سيد الوجود الملهم لكل خير رحمة للعالمين من يضن إن الإسلام محصور على العرب او من يسمون. . أنفسهم مسلمين واهم بالتفكير إن الإسلام أوسع من ما نتصور

الإسلام أزلي والمسلمين كذالك جميع الأنبياء عليهم السلام دعوا للإسلام وهم مسلمين ولكن سيد الإسلام هو سيد الوجود سيدنا محمد وسيد المسلمين وأولهم وامير المؤمنين وصيه الإمام علي عليه السلام إذا نبداء بداية المنطلق معرفة أنفسنا هناك روح من الله وإلى الله وأيضا هناك عدالة بالفطرة الإنسانية كل إنسان داخله خير وشر هناك نفس تلهمه. وتوحي له بفعل الخير وهناك نفس إمارة بالسؤ.. توسوس له بالشر..

إذا هناك عوامل لنجاح الثورات الأمانة وأولها الأمانة التي حملها الإنسان امانة إنسانية لا نكون محصورين. ولا إقصائيين . الإسلام عالمي والقرآن عالمي والنبي سيد الوجود رحمة للعالمين والقبلة لكل الوجود . والوجود احتوى الجميع وكل الطبيعة تعمل بإنتظام. بشكل كلي لكل المخلوقات شمس للأمة قمرا للأمة هواء للأمة ماء لكل المخلوقات لكل حي . والأرض سفينة تحمل الجميع. والمواسم والفصول الأربعة تختلف ولكن ليس كأختلاف البشر بل تقدم في الإختلاف خدمة الوجود ومن هو في هذا الوجود من جميع المخلوقات . إذا الثورة ضد الظلم الثورة ضد الجهل الثورة ضد الباطل والعنصرية والأناء. الثورة ضد الحكام من نصبوا أنفسهم مكان الأنبياء والرسل والصالحين عليهم السلام.. الثورة ضد النفس الأمارة بالسؤ.

ونعم للعلم ونعم للسلام ونعم للمعرفة ونعم للنفس الملهمة والبصيرة ونعم للتعاون على البر والتقوى ولا نتعاون على الأثم والعدوان. نتواصى بالحق ونتواصى بالصبر..

إن أكثر حرب يعلنها إبليس هي حرب النفس الحرب الداخلية حرب الهواء والذات والملذات..

اصعب حرب كونية في الوجود هي النفس. من الداخل وأعظم فوز أيضا من النفس من الداخل تعاونوا يرحمكم الله على حرب الشيطان في النفس وفي خارج النفس هم الظلمة….الذين حلوا أنفسهم مكان من اختارهم الله.

وانا لله وانا اليه راجعون أعظم علم وجودي بالوجود.

وأعظم معرفة الله نور السموات والأرض. مثل نوره كمشكاة.

إلى أن نصل إلى معرفة نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء نعلم أن النور ليس مصباح او كوره في غرفة او جدار او حيطان مغلقة نعم النور في حيطان القلب والغرفة المغلقة القلب . هو الذي يسع الملكوت ولا شئ غير القلب يسع ملكوت السموات والأرض. إذا الملخص نرحم القلوب المستضعفة ونجبرها. فهي محل النور الذي لا ينطفئ وهي السر المكنون والكتاب الجامع والكتاب المكنون . وهل عرفنا ام الكتاب هي ام ابيها قلب رسول الله روحه التي بين جنبيه هي الفاتحة لكل شئ فاطمة الزهراء عليها السلام.

والحمد لله رب العالمين