برلمانية : الكاظمي لم يحقق اي انجاز والدولار في اعلى سعره منذ 18 عاما

برلمانية : الكاظمي لم يحقق اي انجاز والدولار في اعلى سعره منذ 18 عاما

Linkedin
Google plus
whatsapp
يونيو 18, 2024 | 6:38 ص

حذرت لجنة الاستثمار والاقتصاد النيابية، اليوم الاثنين، من انهيار اقتصادي وشيك في العملة العراقية مع استمرار سياسية البنك المركزي العراقي برفع سعر الدولار، فيما يشير الخبراء الى ان حكومة الكاظمي لم تحقق اي انجاز اقتصادي رغم رفع سعر الدولار وسعر النفط العالمي ما يعكس حجم التخبط الحكومي.

وقالت عضو لجنة الاقتصادي ” ندى شاكر جودت ” ، في تصريح ، ان “الحكومة ادعت بان الورقة الاصلاحية الاقتصادية ستضمن اجراءات تمنح الفقراء امتيازات جديدة فضلا عن العمل على تخفيض اسعار المواد الغذائية”.

وأضافت جودت، ان “رفع الدولار جلب كوارث اقتصادية ورفع نسبة الفقر والعجز بشكل كبير دون اية حولول تحت يافطة انجازات الحكومة مصطفى الكاظمي”.
في هذا الوقت يؤكد الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني في تصريح لـ/المعلومة/ ان “الدخل الحقيقي للمواطن انخفض لاكثر من 50% مقارنة بالعام الماضي وهي ازمة حقيقية كبيرة لا يمكن تجاوزها”.

واضاف ان “ارتفاع الدولار لنحو 1500 يعني ارتفاع المواد الغذائية والادوية واستقرار اسعارها لنحو 40% رغم وجود سيول مالية كبيرة نتيجة وصول اسعار النفط لارقام قياسية”.

الى ذلك يرى الخبير النفطي حمزة الجواهري من خلال تصريح لـ/المعلومة/ ان “الحكومة الحالية لم تحقق اي انجاز نفطي او اقتصادي رغم ارتفاع اسعار النفط العالمية ووصولها لنحو 72 دولار في حين لم تتجاوز الـ 30 دولار في العام الماضي”.

واشار الى ان “تهريب النفط من كركوك عبر كردستان مستمر لغاية الساعة فضلا عن عدم فرضها القانون على الاقليم وسط استمرار ارسال المعونة الاقتصادية لاربيل”.

وسبب ارتفاع سعر صرف الدولار في العراق خلال الفترة الماضية ارتفاعا في أسعار البضائع، وخصوصا المواد الغذائية، وتكاد الأسواق والمراكز التجارية في العراق تخلو من المتبضعين، منذ عدة أيام، بسبب الإرباك الاقتصادي من ارتفاع سعر صرف الدولار والارتفاع الجديد في أسعار المواد الغذائية وغيرها.
وسجل سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي، اليوم الاثنين، رقما قياسيا جديدا، في اسواق العملات في العراق حيجاوزث ت سعر صرف 100 دولار امام الدينار العراقي 150 الف و150 دينار، بعد ان كان 150 الف و50 دينارا امس الاحد، عازيا السبب الى تزايد الطلب على شرائه من قبل الشركات والتجار والمواطنين.ا