مركز أبحاث وكالة المخابرات الإسرائيلية : تهديدات الكعبي العسكرية لإسرائيل والولايات المتحدة ليست جوفاء

مركز أبحاث وكالة المخابرات الإسرائيلية : تهديدات الكعبي العسكرية لإسرائيل والولايات المتحدة ليست جوفاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
يونيو 21, 2021 | 8:02 م

مركز أبحاث وكالة المخابرات الإسرائيلية:
هديدات الكعبي العسكرية لإسرائيل والولايات المتحدة ليست جوفاء/ دور النجباء في معركة سيف القدس .

 

في تقرير حول التصريحات التي أدلى بها الأمين العام للنجباء حول استعداد الحركة لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية لدعم الشعب الفلسطيني، استشهد معهد میمري للأبحاث بالتقارير التي تتحدث عن وجود قوات النجباء في غزة، محذرا من أن تهديدات الکعبي ليست جوفاء.

 

أفاد مكتب الاعلام والعلاقات لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية، أن موقع مركز الأبحاث الصهيوني “میمري” (التابع لجهاز المخابرات الإسرائيلية) غطى لقاء الأمين العام لحركة النجباء مع قادة حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيين، وكتب: أن هذه الحركة الشيعية العراقية المدعومة من إيران أعربت عن رغبتها في مساعدة فصائل المقاومة الفلسطينية في الحرب ضد إسرائيل.

وأعاد المعهد الإسرائيلي نشر تصريحات الشيخ أكرم الكعبي خلال لقاءه مع إسماعيل هنية وزياد النخالة، ونقل عنه: نحن مستعدون لاستهداف المصالح الأمريكية ردا على دعم واشنطن للکیان الصهيوني.

وبحسب ميمري، ان خبر الاجتماع تم نشره بعدة لغات مختلفة في وسائل الإعلام التابعة للنجباء، لكن موعد الاجتماع ومكانه غير معروفين.
وأشار مركز الأبحاث إلى تصريح الأمين العام للنجباء حول إمكانية وصول الحركة إلى عمق الأراضي المحتلة واستعدادها التام للتعاون العسكري والأمني مع المقاومة الفلسطينية، مبينا أن تصريحات الكعبي ليست جوفاء، لأنه بحسب التقارير المنتشرة، ان قوات النجباء موجودة في غزة.

واستشهد میمري بالأنشطة البارزة لمكتب النجباء الإعلامي في فلسطين، متابعا: على الرغم من أن قوات النجباء العسكرية كان لها حضور محدود في فلسطين حتى الآن، إلا أنه لا يمكن استبعاد دورها في معركة غزة الأخيرة.
وفي نهاية التقرير، أشار الموقع الإسرائيلي إلى أن حركة النجباء أطلقت موقعا على شبكة الإنترنت باللغة العبرية في كانون الثاني (يناير) ۲۰۲۱ لنشر المعلومات حول تحركاتها.

 

مواضيع عشوائية