كأن الحشد من اغتصب أعراضهم ؟! 

كأن الحشد من اغتصب أعراضهم ؟! 

Linkedin
Google plus
whatsapp
يونيو 21, 2021 | 8:09 م

 

🖋️ مازن البعيجي ..

 

هناك مقولة أو حكمة تقول أن الحصول على النصر ليس هو المشكلة ، بل المشكلة هي ادامة ذلك النصر والمحافظة عليه!

ونحن انتزعنا نصر ثمنهُ عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى أضف لهم أمة من ايتام وارامل ومعاقين هناك من سيمتحن بهم زوجة او اولاد او اهل او حتى مجتمع ، هذا إذا كان كل حقوقهم تصل لهم بكرامة واجلال! فما بالك بالمظلمة والبؤس والقهر الذي تمر به عوائل الشهداء والنساء والأطفال وهذه أول نكبة التنازل عن الدماء!

وكلنا نتذكر كلمات بعض أبناء الغربية وعواهر السياسة ومن كان أغتصاب أمه وزوجته يفرحهُ ويدخل السرور على قلبه جهلا أو عقيدة ، وينحر ابن العمارة والبصرة والناصرية والفرات الأوسط ينحر روحه غيرة!!!

والجنائز تترى نحو الغري وأنا أتعرض الى هجمة أنني سارق ثلاجة ابن الغربية المسروق عرضه وشرفه من قبل داع،،،،،ش! وكانت جرأة وصلافة ونذالة وحقد من قبل اعلامهم ومن يقف خلف! وجبن من قبل من يسمعون ولا يحركون ساكن سواء من اعلامنا او مسؤولينا او حتى بعض مؤسستنا الدينية التي هي وراء هذه الأفواج المضحية ليعتبر العدو وحواضنه السكوت علامة وامارة على ضخ المزيد من التجني والتشويه والنيل من تضحيات الحش،،،د!!!

انها ذات الجينات التي تعاد في دمائنا فكل معركة في التاريخ ندفع باهض الثمن لها من أرواح شباب العقيدة الغيور الذي لا ثمن يقابلهم وهم عبارة عن بذور عشق للحسين الذي ينتج منهم كل أزمة جيش يفك الخناق ويأتي بالنصر! لكن دوما تجد مسؤول مؤهل او زعيم حزب أو غيره قادر على الحفاظ عليه ولا بالحد الأدنى!!! لأن المتصدي قشري وفارغ من الهدف ولا يفهم البعد في مثل هذه المعارك وهو قائد الصدفة والظروف التي خدمته في غفلة من القدر ليرى نفسه يمثل بلد فيه من الثراء الفكري والأخلاقي والديني وهو صفر اليدين من كل ذلك ومع ذلك كل عام نعيد البيعة له!

فكيف لا يرى إعلام الدواع،،،،ش والحواضن التي لليوم تئن على حكم البعث لا يرى الهوان فينا والتخاذل ونحن أخوة الذئب نفترس بعضنا البعض الآخر ونحن من يرمي الحش،،،،د بحجر منه كل آن تسيل الدماء لتقول لهم نحن لا نستحق الحفاظ على المنجز لعاهة فينا باطنية لا نملك القدرة على ادامة النصر والحافظ عليه من كل مؤسساتنا الفاشلة!!!

وللتجربة لك أن تقرأ ردود الفعل السنية على برنامج طنّب رسلان لتعرف قيمتك وقدرك عند من لأجله نحرت بنيك واعطيتهم أموال البصرة وتحملت الدولار والكهرباء واغلقت منافذ العيش الكريم مع إيران وحرقت بنيك بشواية إبن الخطيب!!!

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

 

مواضيع عشوائية