منازلة التبيين ..!

منازلة التبيين ..!

Linkedin
Google plus
whatsapp
فبراير 4, 2023 | 2:27 م

ــ ازهار ال عبد الرسول ..

 

سَنّ الله سبحانه وتعالى سنن كونية، فأرسل ١٢٤ الف نبي من آدم إلى الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله) ونصب لكل نبي أوصياء قد أختارهم الله وأصطفاهم لنفسه، لعدة غايات، منها التبيين، وهو من اهم وظائف النبي والوصي التي تناط بهم قال سبحانه:

«وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ»

وكلمة التبيين تعني البيان والإيضاح، تبيين وجه السداد؛ وتبين وجه الصواب.

وهو إسلوب تاريخي إسلامي أُستعمل ليُبيين ويوضح الحقائق التي خُفيت عن الناس، بهدف إضلالهم والسيطرة عليهم.

لهذا إن مسألة التبيين هي إحدى الاستراتيجيات الأساسية في محاربة الفكر التضليلي ومنازلة الحرب الناعمة، والتي من أهم أهدافها الأساسية هي تغيير القناعات؛ وقبول الأراء المتطرفة؛ وصناعة العملاء؛ والأصابة بالأحباط لدى الشريحة الشبابية.

فقد وضح المرشد الإيراني ورسم خريطة طريق لجهاد التبيين عبر أحد خطاباته:

“بالتأكيد لن تنجح أي فكرة ولا فكر متقن في الإنتشار ولن يجري الاعتقاد بها لدى العموم، بدون التبيين والتبيين البليغ”.

لذا وجب على العلماء والمتحدثين والخطباء؛ وكذلك الأساتذة في المدارس والجامعات، أن يشمروا عن سواعدهم السُمر في جهادهم لتبيان العقيدة الحقة، والحقائق الاسلامية السامية التي ما أن طبقت، ملأت الكون سلاما، ويبينوا كيف استطاع الإعلام المضلل من استغلال الشباب وأغوائهم وزجهم في تنظيمات كان نتاجها القاعدة والنصرة وداعش.

فأن التواصل المباشر مع الناس له سحر وبيان، واهداف جمة نعرف من خلالها مواطن القوة والضعف، لدى ذلك المجتمع.

في اثناء ذلك نستطيع ان نضع ونرسم خطة لمعالجة الخلل، ومواجهة الماكنة الأعلامية المضللة.

من استثمار المناسبات الدينية وضرب الامثلة، وما حدث في حرب صفين، ومرافقة عقيلة الطالبين للامام الحسين (صلوات الله وسلامه عليه) لتبين وتوضح الاهداف السامية لثورته المعطاء.

فلجهاد التبيين دور مهم لا يقل عن الجهاد العسكري، وهنا تكمن أهمية الشخصيات الفكرية الجهادية ذات البصيرة؛ المستنيرة بفكر اهل البيت( عليهم السلام ) التي تستمد قوتها من قيادة حكيمة موحدة، تستنهض الامة من السبات وتقويم أركانها.