جاءت لا لتفتح الباب …!؟

جاءت لا لتفتح الباب …!؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
فبراير 4, 2023 | 4:15 م

ــ نور الدراجي ..

 

اطبقت علی الزهراء(عليها السلام) الهموم وحطمتها الاحزان، وأحاطت بها سحب قاتمة، فمن موت أبیها الی أغتصاب الخلافة من أبن عمها، الی انتزاع فدك من یدها، و حرمانها من ارثها الی غیر ذلك من الکوارث و المصائب، التی احاطت بها خلال ایام معدودة من حياتها المباركة.

كان للزهراء (عليها السلام) الموقف الأثقل في تحمل هموم الرسالة والدفاع عن إمام زمانها، فقد انطلقت لتواجه الموقف و لتدافع عن الحق، لذلك شعرت (علیها السلام) ان مسالة الخلافة لیست مسالة الامام علي (علیه السلام) بل انّها مسالة الامة و الرسالة، و کانت تشعر انّها كانت مسؤولة ان تحمی الامة، وان تحمي الرسالة.

لذلک اندفعت فی اوّل موقف خطابي لها الی المسجد لتتحدث للمسلمین عن الاسلام، ثم تحدثت عن مسالة فدك، و هکذا طافت علی المهاجرین و الانصار لتذکرهم بحق الامام علي (عليه السلام) ثم جمعت نساء المهاجرین والانصار فی بیتها و تحدثت الیهنّ حدیثاً قاسیاً عن أزواجهن وخيانتهم لوصية ابيها.

الزهراء (علیها السلام) مثلت محور المعارضة للدفاع عن حق الامامة وعن الاسلام والرسالة، ومن ضمن مهامها انها کانت تواجه التحرکات التی قام بها القوم لاخذ البیعة بالقوّة من الامام علي (علیه السلام) و ممن اعتصم فی دارها.

لذلک لم تکن الزهراء (علیها السلام ) خرجت لتفتح الباب بصورة طبیعیة، اذ هذا الامر کان من الممکن ان تقوم به فضة او الحسن او الحسین (علیهما السلام) و هذا هو المناسب لو کان الوضع طبیعیاً، ولکن الزهراء(عليها السلام) جاءت لا لتفتح الباب و انما جاءت (علیها السلام) لتستفهم و تستنکر سبب المجی‌ء و ترفض هذه الحرکة، و هذه الاعتداء من قبل القوم.

فالزهراء (علیها السلام) کانت فی تلك اللحظة هي المتصدية للجموع التی جاءت لاخذ البیعة من الامام علي (عليه السلام) هذا، ومن المعلوم ان هذا الامر المهم لا یمکن ان یقوم به احد غیر الزهراء(عليها السلام) فی تلك الفترة.

فسلاماً عليكِ أيتها المدافعة عن إمام زمانها والمستشهدة بين يديه.