“كل حزب بما لديهم فرحون”..والمواطن هو المُنهك

“كل حزب بما لديهم فرحون”..والمواطن هو المُنهك

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 1, 2022 | 2:58 م

ــ إياد الإمارة ..

 

كل الأحزاب والقوى السياسية العراقية المعروفة المستمرة التي لم تتأسس حديثاً جزء السلطة في هذا البلد بلا إستثناء وإن اختلفت نسب مشاركتها في الحكومات المتعاقبة وبالتالي لا يمكن لهذه الأحزاب والقوى أن تُبعد نفسها عن ملامة الإخفاقات التي مُنيت بها الدولة العراقية بعد هذا الوقت الطويل نسبياً والميزانيات الحكومية “الإنفجارية”..

لقد تمثلت هذه الأحزاب والقوى في الحكومات المركزية أو في الحكومات المحلية في مختلف المحافظات العراقية، جرت العادة أن “يتوافق” الجميع على إن يكونوا في مختلف مستويات الحكومة منذ العام (٢٠٠٣) وإلى يومنا هذا.

َوالحديث عن الإقتصاديات الحزبية يشابه الحديث عن مشاركة السياسية بلا فرق، إذ تسيطر إقتصاديات كل الأحزاب والقوى السياسية على مشاريع الدولة ولا يمكن إحالة أي مشروع على أسس مهنية دون أن تكون الحصص موزعة سلفاً على السلف والخلف!

الإقتصاديات التي تسيطر على وضع العراق أكثر من أي جزئية أخرى موجودة على الساحة تفرض تنظيم المسارات السياسية والحكومية وتحرك عوامل القوة بالطريقة التي تحقق المكاسب الإقتصادية قبل كل شيء..

تلك حقائق يفهمها الشعب العراقي فهماً جيداً ويتحدث بها علناً وهمساً في الأحاديث العامة والخاصة.

العراقيون يعرفون إن هذه الدائرة بماليتها لهذا الحزب أو لتلك القوة!

العراقيون يعرفون إن هذا المشروع بميزانيته لهذا الحزب أو تلك القوة!

ويصنفون المقاولين على هذا الحزب أو تلك القوة ويعلمون بالإنتقالات التي تحدث وبالكومشنات والتهديدات وكل شيء..

لا يتصور أي طرف من الأطراف إن هذه المعلومات تخفى على أي عراقي بأي مستوى من التعليم أو التفكير.

صراعات ومماحكات الأحزاب والقوى السياسية أغلبها ليست من أجل الناس أو لصالحها وأنا أتحدث عن أغلبها..

العراقيون يدركون هذه الحقيقة أيضاً..

بقي لي أن أشير إلى حقيقة أخيرة هي إن جمهور كل الأحزاب والقوى السياسية أقل من خمس العراقيين أقل من ٢٠٪ من نفوس العراق دليلنا على ذلك نسبة المشاركة الحقيقية في الإنتخابات التي تجري في العراق والتي أصبحت المشاركة مقتصرة فيها على:

١. السياسيين.

٢. الأقارب.

٣. المنتفعين.

٤. الذين يخشون من الضرر وهم النسبة الأقل في هؤلاء.

وبعد كل هذا يبقى المواطن العراقي قليل الحيلة هو المُنهك الذي لا يعيره أي متصدي من أي نوع أي إهتمام.

مواضيع عشوائية