خديجة المرأة الرسالية الواعية

خديجة المرأة الرسالية الواعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
مايو 23, 2024 | 6:37 م

ــ الشيخ محمد الربيعي ..

اعظم الله اجركم بذكرى وفاة السيد خديجة الكبرى ( ع ) ، زوجة الرسول الخاتم محمد ( ص ) أيّها الإخوة و الأخوات: لقد كانت السيِّدة خديجة مثالاً للمرأة الواعية والرساليَّة التي كانت بحقّ شريكة رسول الله (ص) في أصعب المراحل التي عاشها ، حين حملت معه أعباء الرّسالة ، وقدَّمت التضحيات لأجلها، وكانت له سنداً وركناً وثيقاً.. وهي بذلك استحقَّت الكرامة من الله سبحانه وتعالى، كرامة السَّبق للإسلام والإيمان، بعد أن حظيت بزواجها من خير خلق الله النبي الخاتم محمّد المصطفى (ص)، فكانت ممن قال الله عنهم: { وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ }، وقال: { لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُو }. وقد ورد في الحديث، أنّ الله سبحانه وتعالى بعث جبرائيل إلى النبيّ (ص) وهو بغار حراء، وقال له أن يقرأ عليها السّلام من ربّها، وأن يبشِّرها ببيت في الجنَّة من قصب لا صخب فيه ولا نصب. وقد ارتأت المشيئة الإلهيَّة أن يكون من نسل خديجة كلّ الطّهر الذي تمثّل بالزَّهراء والأئمة (ع)، ممن أذهب الله عنهم الرِّجس وطهَّرهم تطهيراً. وإليه أشار الإمام الصَّادق (ع) عندما قال: ( إنَّ الله تعالى جعل خديجة وعاءً لنور الإمامة ) . محل الشاهد : لقد اختارت السيّدة خديجة بإرادتها أن تعيش مع رسول الله حياةً صعبةً شاقّة لا تعيشها أمثالها ممن يمتلكن ما تملك من مالٍ وشرفٍ وجمالٍ، عندما كان رسول الله (ص) يرمَى بالحجارة وتوضَع الأشواكُ في طريقِهِ ويتّهم بالسّحر والجنون، ويعاني ويتألم، وتحمّلت هي الأذى والهجران والقطيعة من قريش عندما قاطعوها وفرضوا على نساء قريش أن لا يزرنها أو يشاركنها في مناسباتها، بعدما كانت مهوى أفئدتهنّ ويتمنّين اللّقاء وغير ذلك الكثير الكثير … لقد صبرت السيّدة خديجة على كلّ ذلك، وكان أبرز مواقف صبرها، حين قرّر زعماء قريش معاقبة بني هاشم، عشيرة رسول الله، وحاصرتهم في شعب أبي طالب، لمساندتهم لرسول الله (ص)، ووقوفهم معه، هذا الحصار الذي استمرّ لثلاث سنوات، وقد تحالفوا آنذاك على وثيقة ملزمة لكلّ قريش، تنصّ على أن لا يبيعوهم ولا يشتروا منهم ولا يزوِّجوهم ولا يتزوَّجوا منهم ولا يكلِّموهم ولا يؤووهم، حتى يسلّموا لهم رسول الله (ص)، أو يرفعوا أيديهم عن نصرته وحمايتهم له. يومها، كانت السيّدة خديجة عند أهلها، لكنّها أبت أن تترك رسول الله (ص) وأصحابه يعانون من دون أن تشاركهم، والتحقت به، لتتحمَّل معه ومع المسلمين الحصار، ولتعاني ما عاناه المسلمون، وبذلت في ذلك كلّ ما كان لديها من مال لشراء الطّعام للمحاصرين، وبأضعاف ثمنه، من أجل أن تخفِّف من وقع الحصار، حتى قال حينها رسول الله (ص): “ما نفعني مالٌ قطُّ مثل مال خديجة”. وكان لهذا الحصار أثر كبير في اعتلال صحّتها، ومن ثم وفاتها بعده. فلنتوجّه إليها بتحايانا ونقول: السّلام عليك يوم ولدت، ويوم سبقت إلى الإسلام، ويوم انتقلت إلى رحاب ربِّك، ويوم تبعثين حيّةً، ويوم تحصلين على ما وعدك الله .

اللهم احفظ الاسلام و اهله

اللهم احفظ العراق و شعبه