مشفى البكاء عند الشيعة..

مشفى البكاء عند الشيعة..

Linkedin
Google plus
whatsapp
يونيو 30, 2022 | 6:59 ص

ــ مازن البعيجي ..

٤شعبان ١٤٤٣هجري
٢٠٢٢/٣/٤م

يقولون عن "البكاء هو إخراج القرحة من القلب" وما تلك الدموع المحمّلات بأنواع الحسرات وتَأَوَّهَ أصبح عندهم مثل تلك الآلة التي تنعم خشن الصخر، حتى يصبح ملمسمها ناعما، هكذا كان البكاء للعموم البشر، لكن البكاء عند من عرفوا لذة البكاء على سيد الشهداء عليه السلام أختلف كما ونوعا، وكل عين لم تبكي على الحسين عليه السلام هذه عين قد استبدل صاحبها رقيق تلك العين بالصوان الصلد، وهي عين متهمة بقساوتها وبعدها عن الرقة! 

 من هنا من يحسنون البكاء على سيد الشهداء عليه السلام فقد تعلمت عيونهم وأعتادت على سكب نقي الماء على كل موقف يهز لهم الوجدان، وهذا ما يفسر بكاء علمائنا ومن علت رتبتهم في خوف الله الخالق العظيم.

مشفى كان أروع سياحة الأرواح وتضميد جراحها النازفة، حتى صغنا أمثالنا والحوارات لتكون مركز دواران منْ علمنا البكاء، وما شاهدنا أحد يبكي حتى نبادره ونقول له أن شاء الله تعالى دموعك على الحسين وهكذا عودنا أرواحنا حين تبحث عن شفائها ما عليها إلا زيارة مشفى البكاء..

لذى نبكي على الأهل، وعلى الشهداء وعلى من نشعر بمظلوميته، ونبكي عند سماع قصة وموسيقا، بل الشعر وعلى الصديق والحبيب، فكنا “أمة البكاء”..

“البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين يُسَدَّد على دولة الفقيه”
مقال آخر دمتم بنصر ..