السير في ليل دامس يحتاج الخرائط!

السير في ليل دامس يحتاج الخرائط!

Linkedin
Google plus
whatsapp
يونيو 30, 2022 | 6:58 ص

 

مازن البعيجي

خاصة لمن يسيرون في مناطق وعرة لأول مرة ويجهلون تلك المناطق ومفاجآتها التي تكون خطرة وقاتلة ومكلفة! ولا يحسن وقتها الإنسان لا الرجوع ولا التقدم ، لأن كل تقدم قد يكون بُعداً عن المنطقة المقصودة والمطلوب الوصول إليها ، والخرائط في مثل زماننا الوعر والمخيف وكثير المطبات

( هي البصيرة والبصيرة فقط! )

ومن هنا نرى كم التأخير في أنجاز ابسط الامور في العراق وعلى كل المستويات والوزارات والمؤسسات التي قتلت “أحلام الفقراء” والمقهورين وزادت لهم المعاناة والبؤس واليأس والاحباط ، وأي باب تطرقه ستجد داخله الخراب والفساد الذي أضحى أكبر كوارث البلد!

ولأن البصيرة هي… عندما غادروها غادر معهم الحل والقوة في التصدي للباطل المتمثل بالسفارة وهي سبب كل مصائب العراقيين!
البصيرة… التي لا يغادرها تقي ورع يعرف تكليفهُ ولما هو في عالم الدنيا وأي واجب ينتظرهُ عليه تحقيقهُ من خلالها، وهي نافذة الحق والنظارات النقية المطلة على الحقيقية!

وهذا الزمان زمان شبهة ، وزمان إغراء ، وزمان ضباب ، وزمان مكائد واستدراج ولا شيء واضح من الأعداء؟
وهم مدربون منذ مئات السنين على خداع اهل الجهل وانصاف المتعلمين ومن يعتقدون انهم هم الأفضل من غيرهم والحق معهم والحق يقول تبارك وتعالى ( الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ) الكهف ١٤٠ .

ولو راجعت الآية تجد فيها رزية من الخطب والخطر أن الإنسان في هذه الدنيا عندما لا تكون “البصيرة” ارتكازه كيف يقضي عمراً سحيق في الدنيا يعتقد فيه أنه على حق مطلق ويدفع بكل أوراقه، قد ينصر بها أعداء الإسلام المحمدي الاصيل الحسيني المقاوم وكم عندنا منهم اليوم ممن وقفوا بوجه دولة الفقيه ورفعوا شعار التنازل عنها ، والذهاب نحو كل معسكر يقف بالعلن او بالسر ضدها؟! ما هو السيب غير ضياع البصيرة العصمة الاكتسابية والتي يأتي بها الورع والعمل بكل ما أراد الله تبارك وتعالى .

ولا اغالي أن قلت أن أمن الخرائط المجربة، لبلوغ أهداف المؤمن هي دولة الفقيه الحق والمصداق الأوحد والمطلق الذي يمثل الإسلام المحمدي الاصيل الحسيني المقاوم دونما تتعب نفسك بالبحث عن غيرها ويكفي في ذلك إشارة ما ورد على لسان المعصومين عليهم السلام فيما تعنيه “قم” في آخر الزمان يوم لا يبقى من الإسلام إلا قشور وشعارات فارغة المحتوى وسلم يصعد به الماكرون برؤوس الفقراء والسذج!!!

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..

 

مقال  قادم نلتقي .. دمتم ..